وكالة النخيل الاخبارية

الاثنين ١٨ رجب ١٤٤٠ هـ | 2019/03/25
تويتر
فيسبوك
انستقرام
يوتيوب
تلغرام
Rss

مسؤول إيراني: لنجعل بداية سنتنا القادمة يأسا لترامب ونهايتها هزيمة له ولسياساته

مسؤول إيراني: لنجعل بداية سنتنا القادمة يأسا لترامب ونهايتها هزيمة له ولسياساته

بدر نيوز:

دعا امين المجلس الاعلى للامن القومي في الجمهورية الاسلامية الايرانية، الى ان تكون بداية السنة الايرانية القادمة (تبدأ في 21 آذار 2019) يأسا لترامب، ونهايتها هزيمة له ولسياساته المعادية للانسانية.

وخلال حضوره في اجتماع المجلس الاداري بمحافظة اذربايجان الغربية، اعتبر علي شمخاني ، زرع اليأس لدى العدو بأنه يمثل استراتيجية للجمهورية الاسلامية الايرانية في الحرب الاقتصادية، مؤكدا أن وجود طاقات عديدة في البلاد وفرت هكذا قابلية للمسؤولين والشعب.

وبيّن أن الحرب الاقتصادية ليست اقل من الحرب المسلحة، بل انها اكثر منها تعقيدا، ومن اهداف العدو في الحرب الاقتصادية تسخير قلوب الشعب والتأثير على المستوى المعيشي للمواطنين وخلق الشقاق بين الشعب والحكومة.

ووصف شمخاني الاقتصاد بأنه موضوع مرتبط بالامن القومي، وان نقطة ضعفه تتمثل في الفساد، مشددا على ان مكافحة الفساد بجدية هي من أهم اولويات النظام.

وصرح أمين المجلس الاعلى للامن القومي، علينا من خلال زيادة التحمل الاجتماعي والاقتصادي والثقافي عبر التعامل الذكي والمقاومة الفاعلة، ان نزرع اليأس لدى ترامب في بداية السنة الايرانية القادمة، وان نجعل نهايتها هزيمة له ولسياساته المعادية للإنسانية.

من جانبه أكد المتحدث باسم الحرس الثوري الايراني، العميد رمضان شريف، أيدي العدو فارغة أكثر من أي وقت مضى، ولا يمكنه فعل أي شيء ضد الجمهورية الاسلامية.

واعتبر العميد، رمضان شريف، في مراسم ازاحة الستار عن كتاب "الكاميرا الترابية" اقيمت في مدينة رشت /شمال ايران/، ان دور وسائل الاعلام هام للغاية في العالم المعاصر، مشيرا الى المحاولات الواسعة لوسائل الاعلام الاستكبارية والصهيونية للتقليل من اهمية المكتسبات الفريدة التي حققتها الثورة الاسلامية، ومرحلة الدفاع المقدس المشرفة في اوساط الرأي العام.

ولفت الى ان جيل الشباب الحالي يستمد معلوماته عن الثورة الاسلامية ومرحلة الدفاع المقدس من ذكريات العاملين في مجال الاعلام اثناء الحرب المفروضة، وقال: يتعرض شبابنا اليوم لهجمات هائلة تشنها وسائل الإعلام التابعة للاستكبار العالمي بغية تجاهل أو تقليل إنجازات الثورة الاسلامية والدفاع المقدس.

واكد مسؤول العلاقات العامة بالحرس الثوري، ان اقتدار الجمهورية الإسلامية الايرانية وموقعها قد تعزز خلال العقود الاربعة الماضية على جميع المؤشرات وفي المقابل تراجعت قوة اعداء الثورة الاسلامية بشكل ملحوظ.

واكد المتحدث باسم الحرس الثوري، أيدي العدو فارغة اليوم أكثر من أي وقت مضى، مضيفا: اليوم، يستخدم الاستكبار العالمي جميع امكانياته الدعائية لتقديم صورة غير واقعية للجميع عن الثورة الاسلامية والجمهورية الإسلامية، لذلك فإننا اليوم بحاجة الى امثال الشهداء همت وباكري واملاكي في المجال الاعلامي بنفس الايمان والنبوغ والبصيرة والمعرفة لمواجهة العدو وافشال  دعاياته وحربه النفسية.

واضاف العميد شريف: اليوم، تقوم اميركا والصهاينة وإمبراطوريتهم الإعلامية، بتعريف أولئك الذين يتفقون معهم، على انهم مؤيدون للديمقراطية، على سبيل المثال، ولي العهد السعودي الذي يقتل الأبرياء في اليمن ولاتسمح وسائل الإعلام باستجوابه من قبل الرأي العام.

تعلیقات الزوار
ارسال تعلیق