وكالة النخيل الاخبارية

الخميس ١٤ ربيع الثاني ١٤٤١ هـ | 2019/12/12
تويتر
فيسبوك
انستقرام
يوتيوب
تلغرام
Rss

الزراعة: بعض الوزارات لا تتعاون لحماية المنتوج المحلي من البيض

الزراعة: بعض الوزارات لا تتعاون لحماية المنتوج المحلي من البيض

 النخيل الاخبارية / بغداد...

أكدت وزارة الزراعة، الخميس، ان بعض الوزارات لا تتعاون بشكل كبير لحماية المنتوج المحلي وتأمين مرتكزات الامن الغذائي.

وقال المتحدث بإسم الزراعة، حميد النايف، في تصريح اطلعت عليه / النخيل الاخبارية/  إن "هناك حراكاً كبيراً في مجال حماية المنتج الزراعي المحلي بشقيه النباتي والحيواني لتأمين مرتكزات الامن الغذائي"، مبيناً ان "العراق لديه 48 مليار متر مكعب موفر من المياه وبالتالي كل الظروف مواتية لتنمية القطاع الزراعي".

ولفت النايف، إلى "عدم وجود تعاون كبير مع قبل الوزارات في هذا الشان"، مؤكداً أن "وزارة الزراعة تحتاج تضافر الجهود وتعاون وزارات النفط والكهرباء والموارد المائية والتجارة وغيرها من الجهات الساندة لتنمية وتطوير القطاع الزراعي في البلاد".

ودعا الوزارات، إلى "التعاقد مع الشركات التابعة لوزارة الزراعة والشركات المحلية لدعم المنتج المحلي".

واوضح، ان "العراق لديه اليوم إكتفاء بـ16 محصولاً من أبرزها (الطماطم، البطاطس، الباذنجان، الخس، التمر، الجزر، الشجر، القرنابيط، اللهانة، الخيار، والذرة الصفراء وغيرها من المحاصيل الاخرى)".

وأشار إلى ان "هناك امورا خارج سيطرة الوزارة والتي تشكل عائقاً أمام التقدم الكبير في القطاع الزراعي ومنها ما يتعلق بالسيولة المالية إضافة الى منافذ التهريب ودخول المحاصيل المستوردة وغيرها من الامور التي تؤخر تقدم عجلة القطاع الزراعي"، منوهاً إلى "أهمية وجود تسعيرة للمحاصيل الزراعية للحد من استغلال التجار للمواطنين".

ولفت، إلى ان "وزير الزراعة حصل خلال لقائه رئيس مجلس الوزراء، على توجيه الاخير بتشديد اجراءات المنافذ الحدودية وتنفيذ القرارات الخاصة بمنع دخول المحاصيل التي اعلنت وزارة الزراعة توفرها والاكتفاء الذاتي منها"، مستدركاً: "لكن رغم ذلك هناك تهريب ودخول للمحاصيل الممنوع استيرادها من قبل بعض المنافذ التي تقع خارج سيطرة الدولة كالمنافذ الحدودية في اقليم كردستان".

ونوه النايف، إلى "أهمية التعامل والتعاون مع دول الجوار لكن عبر الاستثمار مع العراقيين وتوفير المحاصيل التي يحتاجها العراق وبالتالي ستكون الفائدة مشتركة وليس تعاملاً على حساب العراق".

 

تعلیقات الزوار
ارسال تعلیق