وكالة النخيل الاخبارية

الجمعة ١٢ رجب ١٤٤٤ هـ | 2023/02/03
تويتر
فيسبوك
انستقرام
يوتيوب
تلغرام
Rss

أخبار مقلقة حول التأثيرات الدائمة لاستخدام الشاشات لتهدئة طفلك!

أخبار مقلقة حول التأثيرات الدائمة لاستخدام الشاشات لتهدئة طفلك!

 

يُعد وضع شاشة أمام الطفل طريقة مجربة وموثوقة لإبقائه مستمتعا وهادئا، ولكن كأسلوب تهدئة مستمر، قد يكون له عيوبه، وفقا لدراسة جديدة.

وقد نظر الباحثون في طريقة استخدام الأجهزة الرقمية لتهدئة استياء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و5 سنوات. 

 

وشملت الدراسة 422 من الوالدين ونفس العدد من الأطفال وتم إجراؤها بين أغسطس 2018 ويناير 2020، قبل أن تؤدي جائحة "كوفيد-19" إلى قلب المدارس والحياة المنزلية رأسا على عقب.

 

ما وجده الفريق هو أن الاستخدام المتزايد للأجهزة كآليات تهدئة نجمت عنه زيادة التفاعل العاطفي أو خلل التنظيم لدى الأطفال على مدار عدة أشهر: فكر في التحولات السريعة بين الحالة المزاجية والاندفاع المتزايد، على سبيل المثال.

 

وكانت العلاقة قوية بشكل خاص في الأولاد الصغار والأطفال الذين كانت لديهم بالفعل علامات فرط النشاط والاندفاع والمزاج القوي. 

 

ويبدو أن هذه الأدوات يمكن أن تمنع الأطفال من تطوير طرقهم الخاصة لضبط مشاعرهم.

 

وكما تقول طبيبة الأطفال السلوكية التنموية جيني راديسكي من جامعة ميشيغان: "قد يبدو استخدام الأجهزة المحمولة لتهدئة طفل صغير بمثابة أداة مؤقتة غير ضارة لتقليل التوتر في المنزل، ولكن قد تكون هناك عواقب طويلة المدى إذا كانت استراتيجية تهدئة منتظمة. خاصة في مرحلة الطفولة المبكرة، قد تحل الأجهزة محل فرص تطوير طرق مستقلة وبديلة للتنظيم الذاتي".

 

هذا قد يكون مؤشرا إيجابيا

وبالطبع، كما يعلم أي والد أو مقدم رعاية، فإن الفئة العمرية التي تمت دراستها في الدراسة تشمل الأطفال المعرضين بشكل خاص لنوبات الغضب والعواطف الشديدة والقتال ضد العالم، ما يجعل خيار استخدام جهاز لوحي أو هاتف لتهدئتهم أكثر جاذبية. 

 

وهو يعمل أيضا - ولكن ما يقترحه الباحثون هو أن الراحة القصيرة المدى للطفل المضطرب قد تؤدي إلى مشاكل طويلة الأمد في نموه العاطفي.

 

ويحرص معدو الدراسة على التأكيد على أن استخدام الجهاز باعتدال يمكن أن يكون مفيدا ولا يمكن التخلص منه بسهولة تماما بينما يحذرون أيضا من أنه لا ينبغي استخدامه كطريقة أساسية أو متكررة لمحاولة الحفاظ على هدوء الأطفال.

 

وهذا موضوع ليس جديدا، وفي الماضي، كان الآباء قلقين بشأن منح أطفالهم وقتا طويلا للتلفزيون أو ممارسة ألعاب الفيديو. ومع ذلك، فإن تجربة استهلاك الوسائط الحديثة أكثر تجزئة وتفاعلية ويمكن الوصول إليها.

 

 

ويقول راديسكي: "قد يشعر مقدمو الرعاية بالراحة الفورية من استخدام الأجهزة إذا قاموا بتخفيف سلوكيات الأطفال السلبية والصعبة بشكل سريع وفعال. 

 

وتتعزز عادة استخدام الأجهزة لإدارة السلوك الصعب بمرور الوقت مع تعزيز متطلبات وسائط الأطفال أيضا. فكلما زاد استخدام الأجهزة، قل تدريب الأطفال - وأولياء أمورهم - على استخدام استراتيجيات التأقلم الأخرى".

 

وطرح الباحثون بعض الخيارات الأخرى لتهدئة الأطفال، بما في ذلك التجارب الحسية (من الاستماع إلى الموسيقى إلى سحق المعجون في أيديهم)، والتسمية المتعمدة للعواطف للمساعدة في فهمها.

 

ويمكن أن تساعد عواطف الترميز اللوني الأطفال أيضا على التعلم والتعرف على حالاتهم المزاجية وفهمها، والتواصل بسهولة مع شعورهم. ويمكن أن يساعد أيضا تقديم سلوكيات بديلة، بما في ذلك ضرب الوسادة، بدلا من ضرب الأخ أو الصديق.

 

ويقترح الباحثون أنه يمكن التحدث عن هذه الخيارات وشرحها عندما يكون الأطفال هادئين، قبل حدوث أي نوبات غضب. وفي الوقت نفسه، قد تكون مؤقتات الشاشة والحدود الصارمة حول استخدام التطبيقات أيضا طرقا للتحكم في استخدام الجهاز.

 

#أنضم_للنخيل | ????????

https://alnakheelnews.t.me

#للتواصل_معنا | ✍????

@alnakheelBot

تعلیقات الزوار
ارسال تعلیق