وكالة النخيل الاخبارية

الأحد ٢١ رمضان ١٤٤٠ هـ | 2019/05/26
تويتر
فيسبوك
انستقرام
يوتيوب
تلغرام
Rss

رئيس الجمهورية برهم صالح يوجه رسالة الى مهرجان المربد

رئيس الجمهورية برهم صالح يوجه رسالة الى مهرجان المربد

النخيل الاخبارية/ بغداد...

حيّا رئيس الجمهورية برهم صالح مساء اليوم الاربعاء، المشاركين في مهرجان المربد الشعري المنعقد في مدينة البصرة.

وقال الرئيس، في رسالة وجهها الى ضيوف المربد والمشاركين فيه اطلعت عليها / النخيل الاخبارية/  " ابدعوا بما يضيء الحياة و يُعزّ الإنسان فيها"، مؤكداً ان الشعر، بوصفه حافظاً للتاريخ الروحي للأمم والشعوب، جدير بأن يظل حارساً وحافظاً لإنسانية الإنسان وكرامة عيشه على الأرض.

وفي ما يلي نص الرسالة:

" بسم الله الرحمن الرحيم

السيدات والسادة ضيوف العراق والمربد الشعري

الأخوة والأخوات الشعراء والشاعرات والنقاد والباحثين بامتنانٍ واعتزاز أهديكم أحرَّ المشاعر وأنتم تحيون أيام المربد الشعري ببهاء حضوركم وبجمال ما تبدعون.

لعلّ من مأثور القول هو التأكيد البلاغي الجدير بالاعتبار والقائل: تحت كلِّ نخلة في العراق شاعر. لكن البصرة، بنخلها والشط، تلهمنا أن نقول: إن كلَّ نخلة في البصرة هي قصيدة، وكل غابة نخل فيها هي شعر.

أنتم برفقة نخل البصرة وغاباته الآن، برفقة القصائد والشعر، تضيفون ألقاً، وتبتكرون غاباتٍ من الجمال والفن، ومن درر الكلام.

هذه بعضُ المهمات الإنسانية للشعر؛ أن يزيد مساحة الجمال في الحياة، وأن يوسّع أفق الحرية فيها.

أنكم على مقربة من تمثال السياب، وهو هبةُ البصرة للعراق، وهبة العراق إلى الشعر العربي والعالمي، سيكون الوفاءُ الأعظم لهذا الشاعر الرمز دائماً وذلك كلما أخلص الشعر والشعراءُ في التعبير الخلاق عن قيم الإنسانية والمحبة والسلام والتعايش ما بين البشر.

الشعر، بوصفه حافظاً للتاريخ الروحي للأمم والشعوب، جدير بهذه المسؤولية، جدير بأن يظل حارساً وحافظاً لإنسانية الإنسان وكرامة عيشه على الأرض.

ابدعوا بما يضيء الحياة وبما يُعزّ الإنسان فيها.

تمنياتي لكم بأيام ربيعية في البصرة ملؤها الخير والجمال والإبداع.

تمنياتي من خلالكم لأبناء وبنات البصرة بالهناء والرفعة الدائمَين.

كلي أمل أن أكون العام المقبل بينكم في مربد الشعر، في بصرة الخير والحب والسلام.

دمتم ودمنا بحفظ الله.

وكانت فعاليات مهرجان المربد الشعري بدورته الثالثة والثلاثين في محافظة البصرة أنطلقت اليوم الأربعاء بمشاركة مئات الشعراء والنقاد من دول عربية من ضمنها مصر والسعودية والإمارات، وشعراء من سوريا ضيوف الشرف بمناسبة الانتصارات التي تحققت في بلدهم ضد الإرهاب.

وحملت الدورة الجديدة للمهرجان أسم الشاعر العراقي الراحل (حسين عبد اللطيف).

وأنطلق أول مهرجان مربد في الأول من نيسان عام 1971، وجرت العادة أن يقام في بغداد لكن بعد 2003 نقل الى البصرة باعتبارها تمثل موقعه التاريخي، وبلغت دورات المهرجان 18 دورة سنوية لغاية عام 2002، قبل أن يتم إلغاء تسلسلها في عام 2003، حيث أعلنت وزارة الثقافة في عام 2004 اعتماد تسلسل جديد بلغ 14 دورة على التوالي، ثم استعاد المهرجان تسلسله القديم بأثر تراكمي.

ويستمد المهرجان عنوانه من سوق المربد التي كانت تقع في قضاء الزبير ضمن محافظة البصرة، وكانت سوق المربد متسعاً لأعراق مختلفة من فرس وصينيين وهنود وأقباط وعرب، ومن أبرز شعراء المربد جرير والفرزدق وبشار بن برد وأبو نواس، كما أن الجاحظ والكندي وسيبويه والأصمعي والفراهيدي كانوا من رواد السوق التي تعرضت إلى الاندثار قبل قرون.

تعلیقات الزوار
ارسال تعلیق