وكالة النخيل الاخبارية

الجمعة ١٤ ذو الحجة ١٤٤٥ هـ | 2024/06/21
تويتر
فيسبوك
انستقرام
يوتيوب
تلغرام
Rss

هل تعلم أن النملة عندما تموت تنعي نفسها!.. لكن المفاجأة كيف يتم هذا الأمر الغريب؟.. شاهد

عالم النمل مليء بالغرائب والعجائب، فهي كائنات حيوية متطورة ومتعددة الأشكال والأحجام. وفيما يلي بعض الحقائق الغريبة عن عالم النمل:

النمل هي أحد أقوى الكائنات في العالم، فقد يستطيع النمل رفع أشياء تصل إلى 50 مرة وزنه!

توجد بعض أنواع النمل التي تقوم بزراعة الفطر في داخل مستعمراتها، وهي تطعم الفطر بمخلفاتها وترعى نموه، وفي المقابل يعيش الفطر على النمل ويمدّه بالغذاء.

يستطيع النمل العثور على طريقه عبر الأراضي المجهولة باستخدام بصمة كيميائية خاصة به، وهي عبارة عن ابتكار مدهش يتيح للنمل تحديد الطريق إلى الطعام والماء والمواقع الجديدة.

يمكن لبعض النمل البقاء حية لعدة أشهر دون طعام أو شراب، بسبب قدرتها على تخزين الطعام والحفاظ عليه.

توجد بعض الأنواع من النمل التي تحمل في جسمها بكتيريا تساعدها على هضم الطعام الذي يحتوي على السكريات، وهذا يعني أنها يمكن أن تأكل مثلًا الجلد والفواكه الناضجة بشكل فعال.

تعيش بعض أنواع النمل في مستعمرات ضخمة تصل مساحتها إلى عدة كيلومترات مربعة، وتضم ملايين النمل، وتتميز بتنظيم وتعاون عاليين بين أفرادها.

وجد العلماء أن النمل ينشر عند موته رائحة خاصة تنبه بقية الأفراد على ضرورة الإسراع بدفنه قبل انجذاب الحشرات الغريبة إليه،

فإذا شموا الرائحة علموا أن نملة ماتت فيقومون بواجب التشيع. وعندما قام أحد العلماء بوضع نقطة من هذه المادة على جسم نملة حية،

سارع باقي النمل إليها و دفنوها حية على الرغم من أنها حية تتحرك وتقاوم وحينما تمت إزالة رائحة الموت تم السماح لهذه النملة بالبقاء في العش،

و تسمى هذه الرائحة ب ( حمض الزيتيك أو الأوليك ) فكما ان الإنسان يدفن موتاه النمل كذلك يدفن موتاه ويؤمن كما يؤمن به الإنسان،

أن من تكريم الإنسان دفنه وكذلك للنمل مدافنه الخاصة وهي مقابر جماعية والنمل نظيف جدا لا يعمل المقبرة في المستعمرة وإنما بعيدا عنها.

وموكب التشيع موكب هائل عظيم يشيعون النملة إلى مثواها الأخير وهكذا مثل الإنسان. وقد تموت في اليوم الواحد نملات كثيرات يبلغ عددها عشرات و أحيانا بالمئات

ومن كثرة الاحتكاك بالموتى تنتقل رائحة الموت إلى النملات اللاتي يقمن بعملية الدفن فتحرص النملة عندما ترجع من المقبرة بلعق نفسها بلسانها،

لتزيل كل أثر علق بها من الرائحة لأنها إن بقيت فستدفن و هي حية وهنا نتذكر دائما البيان الإلهي الذي أكد أن النمل وغيره

من المخلوقات الحية هو أمم أمثالنا يقول تعالى:

(وما من دابة في الأَرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أَمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم إلى ربهِم يحشرون) [الأنعام: 38].

تعلیقات الزوار
ارسال تعلیق