وكالة النخيل الاخبارية

الأربعاء ٢١ ذو القعدة ١٤٤٠ هـ | 2019/07/24
تويتر
فيسبوك
انستقرام
يوتيوب
تلغرام
Rss

تعرّف على ضرر النوم بعيونٍ مفتوحة

تعرّف على ضرر النوم بعيونٍ مفتوحة
تعرّف على ضرر النوم بعيونٍ مفتوحة

النخيل الإخبارية

من الغريب أن ينام بعض الناس بعيون مفتوحة أو نصف مفتوحة، وهذا أمر شاذ ويؤثر سلبا في نوعية الراحة الليلية والصحة بصورة عامة.

ويسبب هذه الحالة مرض يسمى "lagophthalmos" (العين الأرنبية)، والذي يتطور نتيجة أمراض العين الطبيعية أو المكتسبة: تضخم كرة العين، انقلاب الجفن، شلل نهاية العصب الوجهي، ورم في محجر العين، وغيرها.

وتصيب هذه الأمراض البشر في مختلف الأعمار، مع العلم أن نوم أطفال بعمر نصف سنة وعيونهم مفتوحة لا يعد مرضا. ويوضح الأطباء هذه الظاهرة بأن الطفل في فترة الراحة الليلية يكون عادة في مرحلة النوم السريع، التي تتميز بعدم تطابق الجفون، أي أنها حالة طبيعية.

وبحسب خبراء منظمة الصحة العالمية، فإن الظلام التام يضمن راحة ليلية فعلية. لأن هرمون الميلاتونين المسؤول عن تنظيم الإيقاع اليومي هو مضاد قوي للأكسدة، وينتج في الظلام. ومن الصعب تقدير دور هذا الهرمون، فهو يحسن الحالة النفسية والعاطفية، ما يسمح بمكافحة الإجهاد بصورة طبيعية.

 

تعلیقات الزوار
ارسال تعلیق